U3F1ZWV6ZTc1NDcyOTY4ODkwMTVfRnJlZTQ3NjE0ODc0OTg2Mzc=

دفعة تعيينات جديدة في التربية الاسبوع القادم. و(30) الف طلب فئة ثالثة



دفعة تعيينات جديدة في التربية الاسبوع القادم. و(30) الف طلب فئة ثالثة


دفعة تعيينات جديدة في التربية الاسبوع القادم. و(30) الف طلب فئة ثالثة
تعيينات حكومية في وزارة التربية 


أعلن رئيس ديوان الخدمة المدنية سامح الناصر، الثلاثاء، عن دفعة تعيينات في وزارة التربية والتعليم خاصة في المناطق النائية مطلع الأسبوع المقبل.


وقال في مقابلة عبر شاشة المملكة، إن التعيينات ستكون حسب احتياجات وزارة التربية وبما يضمن حقوق جميع الجهات وعددهم 240 تقريبا.


وأشار إلى الديوان استقبل حوالي 30 ألف طلب للتعيين ضمن الفئة الثالثة في الوزارة.


وتحدث الناصر عن وجود نقص في عدد موظفي الفئة الثالثة وتحديدا الحراس والأذنة وذلك انعكس ذلك على حجم عبء العمل، مما دفع الحكومة إلى تكليف ديوان الخدمة المدنية لإعداد دراسة عام 2019، ووافقت الرئاسة ووزارة المالية على تخصيص مبلغ 3.5 ملايين دينار لدعم الأعمال الإضافية للفئة الثالثة بمختلف أشكالها.


وخُصص المبلغ ثم أُعيد تخصيصه مرة أخرى في موازنة 2021 وبالتالي مُنحوا مكافآت إضافية لم تكن موجودة سابقا.


واتخذ وزير التربية عام 2019 قرارا بتعيين حوالي 400 موظف، ثم أُعلن في 2020 عن 500 شاغر لوظيفة حارس بالرغم من جائحة كورونا في كل المناطق المملكة.


وتضمن ملحق موازنة 2021 مبالغ إضافية لموظفي الفئة الثالثة بهدف تخفيف العبء ليصبح الدوام على شكل ورديات.


وقال رئيس لجنة التعليم في مجلس النواب بلال المومني، إن موظفي الفئة الثالثة في وزارة التربية والتعليم يعانون بشكل كبير، مضيفاً آن الأوان أن يتم تخفيف المعاناة ورفعها.


"الفئة الثالثة هي الأقل دخلا في وزارة التربية والتعليم"، وفق المومني الذي أضاف أن "واقع الحال بالنسبة للفئة الثالثة وتحديدا مهنة الحراسة هي في قمة المعاناة ويتم ترتيب أعباء كثيرة عليهم وهذه الأعباء لا تتوافق مع المردود المالي الذي يحصلون عليه".


لكن بعد تعيين 500 حارسا جديدا سيخف العبء، لكنه لن يتلاشى، ومطالب الفئة الثالثة لم تتوقف فقط عند الدوام، بل هي فئة تكاد تكون حقوقها شبه معدومة في وزارة التربية والتعليم.


منقول من موقع جو 24. 

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة